-->

مساء كئيب

هاني درويش

مساء كئيب آخر مساء ربما يسهو في لحظته الاتية، مقاوم عن بندقيته خلف تلة يحرسها بجسده في أقصي قرية يظهر إسمها علي شريط أخبار في تلفزيون نست إمرأة ان تغلقه وراحت في سبات عميق ، الرجل الساهي للحظات ربما تفصله عن موت محقق إذا ما رصده قناص من علي الجهة الأخري يمشط بجهز الروئية الليلية بمنتهي الجبن الجدير بقأر مزعور تللك التلة التي إستحكمت عليه وعلي آمره لمدة أيام طوال مخافة أن يكون بين تلك الآحراش بعض من مجانين يواجهونهم بصدور عاري وسكاكين وربما حزام ناسف، الرجل الساهي من طول المرابطة خلف تلك الشجرة يجوب بعينه عل أحد الجبناء هزم مخاوفه من أعداد خيالية فتوغلت قدماه في مرمي نيران المقاوم الساهي ، يالله الرحمة في سماء تلك القرية التي يمر أسمها علي شاشة إمرأة نائمة ، فلتحمي المقاوم الساهي ولتقتل الجبناء في صدورهم ولتصحو المرأة الآن لتغلق شاشتها علي أستطيع إغلاق تلك الدائرة أو إغلاق عيني.

.........

الأربعاء، أغسطس 02، 2006

Top